جريدة سورايا:

عدد  30

 

 

1 2 3
4 5 6
7 8 9
10 11 12
13 14 15
16 17 18
19 20 21
22 23 24
25 26 27
28 29 30

مواقع شعبنا

مشاركة هذا الموضوع

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to Twitter
السبت, آب 27 2016

عصير لعلاج السرطان في 42 يوما!

الأحد, آب 21 2016

 

 

كشف ضابط المخابرات مزهر الدليمي عن أسرار لا يعرفها أحد عن أسباب قتل وزير الدفاع السابق عدنان خير الله طلفاح

الجمعة, آب 12 2016

سنة 2017 ينتهي زمن الشيطان والعذراء تعد العالم بربيع جديد

الخميس, آب 11 2016

!

كشفت دراسة علمية حديثة، أنه عندما يتوقف الإنسان عن التنفس؛ تستيقظ المئات من الجينات وتعيش، تلك الخلايا تُبقينا على قيد الحياة لمدة أربعة أيام بعد الوفاة.

ونقلت صحيفة Daily Star البريطانية، عن الدراسة، إلى أن البشر الذين يموتون إثر النوبات القلبية والصدمات المُتعددة والاختناق “يعيشون مدةً أطول” بعد موتهم.

قال بيتر نوبل، أستاذ علم الأحياء الدقيقة في جامعة واشنطن، بمدينة سياتل الأميركية “إن هذا المفهوم رائعٌ، ويعني بشكل فعال أنه عندما تنتهي أعمارنا، نظل على قيد الحياة، وهذا أمر لا يصدق”.

وأضاف أنه يبدو غريباً جداً ومخيفاً تقريباً، ولكنه مفيد للغاية أيضاً، حيث إن مئات الجينات ذات الوظائف المختلفة تستيقظ بعد الموت، بما في ذلك جينات نمو الجنين.. المدهش على وجه خاص في الأمر هو أن تطور تلك الجينات يبدأ بعد الموت

وتابع: “بوضوح، ستقدم دراسة الموت معلومات جديدة عن بيولوجيا الحياة، وإن المهم في الأمر هو أننا يمكننا على الأرجح الحصول على بعض المعلومات عن الحياة بدراسة الموت على هذا النحو، إنه أمر مثير للفضول ومخيف للغاية”.

وأشار الباحث إلى أن الدراسة ستمكننا من اكتشاف طرقٍ جديدة للحفاظ على الأعضاء التي يتم التبرع بها لجراحات زراعة الأعضاء، فضلاً عن طرق أكثر وضوحاً لتحديد توقيت وفاة ضحايا حوادث القتل، وفقاً لما نقله تقرير الصحيفة البريطانية.

وقامت الدراسة بتحليل الدم والكبد لأنسجة آلاف الحيوانات، بما في ذلك الفئران والجرذان والأسماك، لتجد أن الجينات عاشت لمدة أيام بعد وفاة تلك الكائنات.

ولكن لايزال لذلك الاكتشاف مُنتقدوه؛ فقد أعرب بعض العلماء -بمن في ذلك مجموعة من الباحثين في المملكة المتحدة- عن تحفظهم.

وقال الدكتور غراهام وليامز، مستشار علم الوراثة الشرعي في جامعة هدرسفيلد: “إنه لأمر جيد أن نرى مثل هذا التقدم في هذا المجال، ولكن لا يزال الأمر يتطلب قدراً كبيراً من العمل قبل أن يمكن تطبيقه عملياً”.

 

الخميس, آب 11 2016

!

كشفت دراسة علمية حديثة، أنه عندما يتوقف الإنسان عن التنفس؛ تستيقظ المئات من الجينات وتعيش، تلك الخلايا تُبقينا على قيد الحياة لمدة أربعة أيام بعد الوفاة.

ونقلت صحيفة Daily Star البريطانية، عن الدراسة، إلى أن البشر الذين يموتون إثر النوبات القلبية والصدمات المُتعددة والاختناق “يعيشون مدةً أطول” بعد موتهم.

قال بيتر نوبل، أستاذ علم الأحياء الدقيقة في جامعة واشنطن، بمدينة سياتل الأميركية “إن هذا المفهوم رائعٌ، ويعني بشكل فعال أنه عندما تنتهي أعمارنا، نظل على قيد الحياة، وهذا أمر لا يصدق”.

وأضاف أنه يبدو غريباً جداً ومخيفاً تقريباً، ولكنه مفيد للغاية أيضاً، حيث إن مئات الجينات ذات الوظائف المختلفة تستيقظ بعد الموت، بما في ذلك جينات نمو الجنين.. المدهش على وجه خاص في الأمر هو أن تطور تلك الجينات يبدأ بعد الموت

وتابع: “بوضوح، ستقدم دراسة الموت معلومات جديدة عن بيولوجيا الحياة، وإن المهم في الأمر هو أننا يمكننا على الأرجح الحصول على بعض المعلومات عن الحياة بدراسة الموت على هذا النحو، إنه أمر مثير للفضول ومخيف للغاية”.

وأشار الباحث إلى أن الدراسة ستمكننا من اكتشاف طرقٍ جديدة للحفاظ على الأعضاء التي يتم التبرع بها لجراحات زراعة الأعضاء، فضلاً عن طرق أكثر وضوحاً لتحديد توقيت وفاة ضحايا حوادث القتل، وفقاً لما نقله تقرير الصحيفة البريطانية.

وقامت الدراسة بتحليل الدم والكبد لأنسجة آلاف الحيوانات، بما في ذلك الفئران والجرذان والأسماك، لتجد أن الجينات عاشت لمدة أيام بعد وفاة تلك الكائنات.

ولكن لايزال لذلك الاكتشاف مُنتقدوه؛ فقد أعرب بعض العلماء -بمن في ذلك مجموعة من الباحثين في المملكة المتحدة- عن تحفظهم.

وقال الدكتور غراهام وليامز، مستشار علم الوراثة الشرعي في جامعة هدرسفيلد: “إنه لأمر جيد أن نرى مثل هذا التقدم في هذا المجال، ولكن لا يزال الأمر يتطلب قدراً كبيراً من العمل قبل أن يمكن تطبيقه عملياً”.

 

الجمعة, نيسان 17 2015

 

تعتبر الاختناقات المرورية من أهم المشاكل التي تواجهها مدن الدول النامية والمتطورة على حد سواء. ويحل كل بلد تلك المشكلة بسبل خاصة به. فهناك مثلا قيود تفرض على السيارات ذات أرقام معينة للدخول في المدينة. كما تتبنى بعض البرلمانات قوانين تقضي بدفع ضرائب عالية خاصة بوسائل النقل. وتجعل بعض البلديات سائقي السيارات يدفعون ضريبة مقابل الدخول بسياراتهم إلى وسط المدينة.

واخترع العلماء الهولنديون مؤخرا سبيلا لخفض تدفق السيارات إلى طرق المدن، حيث اقترحوا جعل سير السيارات على كل الطرق في البلاد مدفوع الثمن، ولكن ليس بشكل دائم، بل فقط في ساعات الذروة.

وجاء في الدراسة التي أعدها الباحثون في وكالة "سي بي بي" البيئية أن السائقين يجب أن يدفعوا 11 سنتا (اليورو 100 سنت) مقابل كل كيلومتر تقطعه السيارة من الطريق. الأمر الذي يسمح، باعتقدهم، بتخفيض عدد السيارات السائرة في الطرق في وقت الذروة وبتوفير أموال إضافية للحكومة ولبلديات المدن.

لكن يقول البعض إن هناك صعوبة في تطبيق هذا المقترح . وطرح البعض الآخر فكرة جعل السائقين يدفعون 5 سنتات مقابل استخدام الطريق في أكثر المناطق ازدحاما، أو دفع 7 سنتات مقابل استخدام كل الطرق في ساعة الذروة.

ويقول الخبراء أن تطبيق الفكرة الأخيرة سيقلص عدد السيارات في الطرق بنسبة 15% فقط، ولا يدر على الموازنة بعائدات كبيرة.

الصفحة 1 من 2