جريدة سورايا:

عدد  30

 

 

1 2 3
4 5 6
7 8 9
10 11 12
13 14 15
16 17 18
19 20 21
22 23 24
25 26 27
28 29 30

مواقع شعبنا

مشاركة هذا الموضوع

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to Twitter

وأخيرا إنتصرت الإرادة الحرة للمكونات

  • الأربعاء, آب 26 2015
  • كتبه 
  • حجم الخط تصغير حجم الخط زيادة حجم الخط

وأخيرا  إنتصرت الإرادة الحرة للمكونات

مرت كوردستان في الأونة الأخيرة بمنعطف خطير حول قانون رئاسة الاقليم ، بسبب إعتراض بعض الأطراف الكوردية والأسلامية على قانون أنتخاب رئيس الاقليم

، وخاصة بعد انتهاء مدة رئاسة مسعود بارزاني لرئاسة الاقليم يوم 20/ 8 / 2015 ، واجتمعت الأحزاب الكوردية الخمسة الرئيسية في كوردستان فيما بينها بدون الرجوع الى الشعب والمكونات الكوردستانية الأخرى التي تعيش في كوردستان منذ زمن سحيق بالتأخي والمحبة والسلام ، حيث كانت المكونات دوما مصدر قوة لهذا الاقليم منذ عام 1991 بعد انتفاضة أذار المجيدة التي دحر فيها النظام الدكتاتوري في كوردستان .

ولكن الموقف العجيب كان في هذه الظروف الحرجة التي مر بها الأقليم منذ العام الماضي ودخول داعش المناطق القريبة من مدن كوردستان وأحتلال مناطق سهل نينوى وسنجار ونزوح مئات الالاف من المكونات الأخرى الى كوردستان حيث الملاذ الأمن لها بعد أحتلال مناطقهم التاريخية ، وعاش شعب كوردستان تجربة مريرة خلال العام المنصرم من الحرب والقتل والتهجير وخاصة الأعتداءات السافرة بحق الأخوة الأيزيديين في سنجار وهتك الأعراض لجميع المكونات الصغيرة في المنطقة ، ومنها شعبنا سورايا الذي تعرض ولأول مرة الى ترك مناطقه التاريخية في سهل نينوى ونزوحه الى مدن الاقليم ، وحدث ماحدث من تطورات على الساحة العراقية واقليم كوردستان وخاصة بعد هذه الخلافات العقيمة حول رئاسة الاقليم من قبل الأطراف الرئيسية المشاركة في حكومة الاقليم ، حيث سمعنا ببعض الأراء والأفكار التي لاتخدم التعايش السلمي الموجود في الاقليم  من بعض الجهات السياسية حول تهميش دور هذه المكونات في الاقليم ، وأخرها رفض مشاركة المكونات في الجلوس على طاولة المفاوضات حول رئاسة الاقليم من قبل حركة التغير وأتهامها للمكونات بأنها عميلة للبارتى ، وهذه العقلية الضيقة التي لم نكن نتوقعها من أطراف كوردية ناضلنا معها في حركة التحرر الكوردستانية في جبال وقمم كوردستان من اجل الحفاظ على حقوق الشعوب والتمتع بها ، وليس تخوينها أو سحب الإرادة الحرة منها بحجج واهية وغير منطقية ، لأن للمكونات أراء يجب أن تحترم من قبل الأخرين وليس الهجوم عليهم أو تهميش دورهم ، ومن هذا المنطلق ومنطلقات أخرى تتعلق بحق المكونات في المشاركة بالعملية السياسية وصنع القرار السياسي في الاقليم ، وبدعوة من منظمة سورايا للثقافة والاعلام وبحافز المشاركة الفعالة في الحياة السياسية في الاقليم ، إنعقد المؤتمر الصحفي للمكونات وخاصة المشاركة في البرلمان وحكومة الاقليم من الاخوة التركمان وشعبنا سورايا ، لرفض هذه الأفكار ودعم حقوق المكونات ، وعقد المؤتمر في قاعة جمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوا بمشاركة ممثلي مجلس محافظة أربيل ومؤسسات المجتمع المدني وبعض الأحزاب السياسية من المكونين ، وأصدرنا هذا البيان يوم 20 / 8 /2015 بضرورة مشاركة المكونات في حل القضايا المصيرية لشعب كوردستان .

 وبعدها  يوم 25 /8 /2015  وفي أجتماع الأحزاب الخمسة في اربيل ، قررت الأحزاب المشاركة في الأجتماع مشاركة المكونات  في صنع القرار ، وهذا دليل على إنتصار الإرادة الحرة للمكونات في الاقليم التي تطالب بالاسراع لحل المشاكل العالقة والتوجه الى مواجهة الأرهاب والأرهابيين وتحرير جميع مناطقنا في سهل نينوى وسنجار ومناطق أخرى كي نعيش بسلام وتأخي في كوردستان حرة ديموقراطية يعيش فيها الجميع بالأمن والأستقرار ، ولتكن تجربة كوردستان للتعايش والتأخي بين مختلف المكونات الكوردية والتركمانية وشعبنا سورايا .

قراءة 218 مرات
قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة